جريدة الاحداث المغربية : اختراق مسار عشية تسليم النقط

منظومة مسار تخترق. الخبر الذي أحيط بالتكتم الشديد، يتم الإعلان عنه جهرا في اجتماعات النواب بمدراء المؤسسات التعليمية يوم الجمعة. رغم  الخبر اليقين لا يزال التضارب قائما حول المخترق . هناك من يؤكد أن الاختراق تم من طرف « جوجل» حسب ما ذهب إليه بعض نواب التربية والتكوين  بالدار البيضاء، في حين مصادر أخرى سارت في اتجاه أن  الاختراق تم من طرف « الهاكرز ».  لكن المؤكد أن المعطيات الخاصة ببعض  تلاميذ وتلميذات الثانوي التأهيلي قد تم التلاعب  فيها  . 
««حين ولجت مسار لم أجد سوى صفحة بيضاء « يقول أحد مدراء التعليم الثانوي التأهيلي.  الذي واصل الحديث بحسرة » النيابة اكتفت بإعطاء التعليمات بإعادة مسك المعطيات من جديد. عمل يتطلب مجهودا ووقتا طويلا » .
 المدير الذي عاد أدراجه يحمل الاستياء والغضب، سيغير القن الرمزي من جديد تفاديا للاختراق. مصدر تربوي أقر هو الآخر هذا الارتباك ، لكنه سجل محدوديته، حيث هم بعض المؤسسات التعليمية فقط دون غيرها . « لسيت لدي معطيات عن الاختراق ، المعطيات والنقط الخاصة بالتلاميذ تم مسكها وسوف يتم تسليمها في التاريخ المحدد « تقول خديجة بن شويخ  مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء، التي استرسلت  بعدما أعلمناها أن اجتماعات على مستوى نيابة الفداء وأنفا يتم عقدها في هذه الأثناء‫..‬« إلى كان شي حد يفيدك منهم اسأليه«  . 

 وقد كانت الوزارة قد وضحت أن قاعدة المعطيات مؤمنة بطرق حديثة للتأمين المعلوماتي، حيث  يتم استعمال البرامج المعتمدة على المكتبيات، فضلا عن وجود فرق تقنية تقوم بمراقبة يومية للمعطيات لحمايتها من أي اختراق محتمل . «فمنذ سنة كاملة أو أكثر لم يتم اختراق موقع الوزارة بالرغم من ارتفاع نسبة الخدمات الإلكترونية المفتوحة للأطر التربوية والتلاميذ وأوليائهم، وبالرغم من التهديدات التي تتوصل بها الوزارة، نظرا لنجاعة الطرق المستعملة لتأمين المعلومات « يقول توضيح الوزارة التي توصلت به «الأحداث المغربية» .

 ففي إطار المنظومة كل المسؤولين عن تدبير المعلومات الخاصة بالتلاميذ يتوفرون على قن سري فردي لتأمين المعلومات التي يدبرونها في المنظومات المعلوماتية، بحيث لا يمكن الولوج إلى منظومة “مسار” إلا باستعمال القن السري الفردي.

 وزارة التربية الوطنية  التي في إطار برنامج »  مسار »  اعتمدت خلق بوابات إلكترونية لكل مؤسسة تعليمية ، يتم من خلالها إحداث قاعدة معطيات التلاميذ و التتبع الفردي الخاص بهم و تدبير الزمن المدرسي و التدبير البيداغوجي للموارد البشرية ، وكذا إحداث فضاءات واحدة للتلاميذ وأخرى خاصة بالآباء وأولياء أمورهم لتتبع مسار تمدرس  أبنائهم.  يواجه سهولة الاختراق  حسب مصادر تربوية مسؤولة  بالدار البيضاء . لم يتردد نفس المصدر  في  التعبير عن قلقه وامتعاضه إزاء ذلك . 
وأكد مستاءا «يتم تخزين المعطيات الخاصة بالتلاميذ والتلميذات في برنامج  يتم ولوجه بواسطة قن رمزي يحتفظ به مدير المؤسسة، وهو قن يمكن الولوج إليه بسهولة من طرف هيئة الإدارة »‫.‬ واستمر ذات المصدر في بسط الاختلالات « مدراء ومديرات التعليم يحفظون المعطيات في إطار برنامج مسار بواسطة قن رمزي من السهل تداوله بين الإداريين والأطر التربويين في المؤسسة ، لا يتوفرون على نظام يحمي نقط التلاميذ والتلميذات من الاختراق  » .
اختلالات تم بسطها خلال  ندوة وزير التربية والتكوين رشيد  بلمختار حول برنامج » مسار » . 

هند ابن  الحبيب مديرة منظومة الإعلام أكدت وبمالا يدع مجالا للشك » أن الوزارة تتوفر على طرق حديثة للتأمين المعلوماتي » ،أعلنت أن الوزارة بصدد » إحداث قن رمزي خاص بكل أستاذ في المرحلة الثانية من البرنامج لرفع درجة التأمين  » .  وبين التطمينات والمخاوف يظل أمر الاختراق واقعا تؤكده الوقائع والمعطيات القادمة من مختلف نيابات التربية والتكوين 

 جريدة الاحداث المغربية :  بايوسف عبد الغني .


الإبتساماتإخفاء